التعريف بالمشروع

 

مقدمة :

يعيش العالم الآن في عصر التقنية الحديثة ، إذ تتسارع الخطا بشكل مذهل لتطوير التقنيات المتعددة في شتى المجالات العلمية والتطبيقية ، وهذا التسارع المطرد يجعلنا في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف نواكب آخر التقنيات ؛ لتحقيق أقصى درجات التطوير في خدماتنا الإلكترونية والحاسوبية .
ومجال القرآن الكريم وخدمة علومه ونشره في أرجاء المعمورة ؛ ليس بعيداً عن هذا التطور ، فنستطيع أن نضع الإمكانات التقنية في خدماتنا في أي مجال نرغبه ، خصوصاً وأن انتشار تقنيات القراءة والاستماع  وتشغيل الأنظمة الصوتية وصل مرحلة متطورة جداً .
ومواكبة لهذا التطور التقني في خدمة القرآن الكريم وعلومه ، أطلقنا العديد من المنتجات الحاسوبية التي تساعد في نشر القرآن الكريم بكل الطرق الممكنة ، بالإضافة إلى اهتمامنا بالمطورين والمبرمجين الراغبين في الاستفادة من المصادر الإلكترونية للقرآن الكريم  .
 
 

فكرة المشروع :

تبنّى مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف إعداد نسخة رقمية من مصحف المدينة النبوية ، بحيث يتم تحويل النص القرآني إلى محتوى رقمي خالص .
وفكرة المشروع تتمحور حول إنتاج مصحف المدينة النبوية كاملاً على هيئة ملفات رقمية باستخدام رسم المتجهات المتقدمة Vectors ، والتي تسمح لك بإنشاء صور رقمية ذات جودة غير محدودة ، ودقة في بيانات العرض ثنائية الأبعاد .
وتم بحمد الله تعالى إكمال المشروع بعد جهود كبيرة بذلتها إدارة الحاسب الآلي ، بإشراف مباشر من خطّاط المجمع الشيخ طه عثمان ، وبمراجعة دورية ومستمرة من قبل اللجان العلمية ولجان المراقبة لتلافي أي خطأ يمكن حدوثه  .
وقد تم ولله الحمد اعتماد نشر هذا الإنتاج الرقمي المبارك لجميع عموم المسلمين لوجه الله تعالى ، ليُستفاد منه في الكثير من التطبيقات الحاسوبية ، والبرامج التعليمية ، والمواقع الإلكترونية المختلفة ، كما أنه سيُسْهم في رفع جودة النص القرآني وكفاءة استخدامه في العديد من المنتجات الحاسوبية الهادفة لنشر القرآن الكريم . إضافة إلى أنه يوفر القدرة للجهات الحكومية والمؤسسات والشركات الخاصة في مختلف دول العالم على طباعة النسخة الرقمية طباعة ورقية ذات جودة عالية دون الحاجة إلى كتابة المصحف الشريف ، إذ ستكون النسخة الرقمية المتاحة جاهزة للاستخدام ومراجعة ومدققة ومعتمدة لهذا الغرض  .
 
 
 

مراحل العمل :

تتضمن عملية إنشاء النسخ الرقمية عدة مراحل ، وكل مرحلة تعتمد على المرحلة السابقة لها . لذلك عند اكتشاف خطأ أو مشكلة في إحدى المراحل ، فإنه يتم إلغاء كامل المراحل والبدء من المرحلة الأولى ؛ لضمان سلامة النص القرآني . ويتمثل العمل على المشروع في الآتي :
 
( 1 ) إجراء المسح الضوئي  :
نبدأ هذه المرحلة بإجراء مسح ضوئي وبجودة عالية على كل صفحة من صفحات القرآن الكريم . إذ نقوم فيما بعد بإزالة الإطارات المحيطة ، وتنقية صورة صفحة المصحف الشريف قدر المستطاع  .
 
( 2 ) تنقية الصور وإزالة الشوائب :
يبدأ مهندسو الصور في هذه المرحلة بفحص جميع صور صفحات المصحف التي أجريت لها عملية المسح الضوئي ، والعمل على تنقيتها وإزالة الشوائب والرتوش التي تؤثر في جودة تلك الصور .
 
( 3 ) المعالجة الرقمية   :
تبدأ في هذه المرحلة معالجة الصور معالجة رقمية ، إذ يتم تصدير نسخة المتجه Vector لكل صفحة على حدة ، وذلك باستخدام برامج متقدمة في تحرير الرسومات عن طريق المتجهات .
 
( 4 ) المراجعة العلمية والشرعية :
يلتزم المجمع بمراجعة جميع إصداراته ومنتجاته (المطبوعة والإلكترونية) مراجعة علمية وشرعية للنص المنشور ، إذا تتمّ عملية المراجعة الدقيقة للنسخة الرقمية من قبل اللجان العلمية والشرعية ، ومطابقة الصفحة من النسخة الرقمية بالصفحة الأصل من المصحف الشريف ، وعند حدوث أي اختلاف بين النسختين يتم إعادة الصفحة من جديد للمرحلة الأولى ؛ لتتم معالجتها رقميا من البداية .
 
 

استخدامات النسخة الرقمية :

هناك العديد من الاستخدامات المباشرة للنسخة الرقمية ، نذكر منها على سبيل المثال (لا الحصر) :
-  طباعة القرآن الكريم ونشره (لأية دولة ، أو لاية منظمة ، أو لأية جهة خيرية) .
-  البرامج الحاسوبية  .
-  البرامج التعليمية  .
-  الأنظمة المرئية والصوتية التي لها علاقة بالقرآن الكريم  .
-  أنظمة النشر المكتبي  .
-  المواقع الإلكترونية التعليمية  .
 
 
 

تحميل النسخة الرقمية :

لتحميل النسخة الرقمية بأكثر من نوع من الملفات ، فضلاً توجه إلى صفحة التحميل .
 
 
 

Comments are closed.